ar

كيف تستخدم موقع «لينكد إن» في التسويق الإلكتروني لعلامتك التجارية؟


Amr Elawadi - أبريل 24, 2018 - 0 comments

جعل موقع «لينكد إن» لنفسه اسمًا كشبكة تواصل اجتماعية للمهنيين المحترفين بعد إطلاقه لأول مرة في مايو من العام 2003م، وسرعان ما أصبح أداة مفيدة للباحثين عنوظائف جديدة، وكذلك لمهندسي التوظيف والموارد البشرية الذين يتطلعون لملء الأدوار في شركاتهم.

وعلى الرغم «لينكد إن» من أن لا تزال معروفة كمنصة للبحث عن عمل؛ إلا أننا إذا قمنا ببحثٍ أعمق قليلاً سترى أن المنصة لديها الكثير لتقدمه، فعلى مدى السنوات القليلة الماضية توسعت «لينكد إن» أبعد من البحث عن الوظائف لتصبح وجهة للمحتوى التجاري والصناعي، مما جعل من الموقع أداة قيمة لوسائل التواصل الاجتماعي للشركات التي تبحث عن طرق لتحقيق تقدم في التسويق الإلكتروني للمحتوى.

في الواقع إن إنشاء صفحات للشركات على «لينكد إن» هو خطوة أولى أساسية نحو النجاح، ويعد نشر المحتوى على الموقع من الطرق الرائعة لبناء جمهور وتوليد التفاعل، ولكن وجب التنويه أنه إذا لم تستفد شركتك من منتجات «لينكد إن» الإعلانية فإنك بهذا لا تستخدم قدرات المنصة الاستخدام الكامل والأمثل.

جمهور أكثر ملاءمة

في الحقيقة لا تقدم «لينكد إن» أي تقارير عن المستخدمين النشطين شهريًا، وتزعم الشركة أن لديها 500 مليون مهني محترف قد اشتركوا كأعضاء في المنصة، وتشير بعض التقديرات إلى أن العدد الحقيقي يقارب 250 مليونًا، قد يبدو ذلك رقمًا صغيرًا مقارنةً بالمستخدمين النشطين في فيسبوك البالغ عددهم 2 مليار شخص تقريبًا، أو حتى 700 مليون مستخدم في إنستجرام، ولكن وضعنا في الاعتبار أن موقع «لينكد إن» أكثر تأهيلًا وتركيزًا بالنسبة للعديد من الشركات فإن هذا الرقم ليس قليلًا بالمرة.

على سبيل المثال ، تدعي شركة «لينكد إن» أن لديها 40 مليون صانع قرار، و 6.8 مليون تنفيذي على مستوى  C، طبيعة ملفات «لينكد إن» الشخصية تعني أن بإمكان الشركات استهداف المستخدمين استنادًا إلى المسمى الوظيفي أو صاحب العمل أو الوظيفة أو حتى المهارات والاهتمامات، خاصة بالنسبة للشركات في مساحة B2B، ولهذا يمكن لـ«لينكد إن»  تقديم جمهور أكثر ملاءمة مما تستطيع بعض الشبكات الأخرى.

خيارات «لينكد إن» الإعلانية

إذا تأكدت أن جمهور «لينكد إن» مناسب لعلامتك التجارية، فهناك عدد قليل من المنتجات الإعلانية المختلفة المتاحة لك، هيا بنا نتعرف عليها:

دعم المحتوى

تماشيًا مع موقعه كوجهة لمشاركة واكتشاف المحتوى؛ فإن أحد أبرز منتجات الإعلان في «لينكد إن» هو المحتوى المدعوم، حيث يظهر المحتوى المدعوم في خلاصة المستخدم بجانب المحتوى من اتصالاته، بالإضافة إلى قادة الفكر والشركات التي يتبعونها.

على أن «لينكد إن» كما في غيره من منصات التواصل الاجتماعي؛ يقتصر الوصول الاجتماعي فيه على المتابعين فقط، وسوف يكون من الصعب توسيع ظهورك دون الاستثمار في “الظهور المدفوع”، حيث يوفر المحتوى المُرخّص للعلامات التجارية طريقة لتوسيع محتواها بحيث تصل إلى جمهور أوسع، ويتيح «لينكد إن» أكثر من خيار، سواء كنت تريد أن تكون على قدر معين من الدقة أو تريد توسعة النطاق في الاستهداف الذي تريده، فيمكن أن تختار العلامات التجارية الاستهداف حسب معايير مثل: الموقع، والصناعة، وحجم الشركة، والأقدمية.

يُعد التسويق عبر المحتوى وسيلة فعالة لزيادة الوعي بالعلامة التجارية وبناء الثقة وإنشاء قوة وخبرة للعلامة التجارية، بالنسبة للعلامات التجارية التي لديها جمهور مستهدف يقضي الوقت على «لينكد إن» فإن المحتوى المدعوم هو أداة مفيدة للوصول إلى آفاق جديدة.

التسويق عبر الرسائل الخاصة

مع «لينكد إن» يمكنك إرسال رسائل ترويجية مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بالمستخدم، حيث يوفر الموقع للعلامات التجارية فرصة للتواصل مع جمهورها المستهدف بطريقة تجعلها شخصية وذات صلة كبيرة، حيث تظهر الرسائل في صندوق الوارد الخاص بـالمستخدم على «لينكد إن» إلى جانب “البريد الوارد” الذي يتلقاه.

يمنح«لينكد إن»  العلامات التجارية فرصة للتواصل مع المستخدمين مباشرة، ولعرض رسائلهم الترويجية في بيئة غير مرتبكة، كما يُنشئ مساحة لرسائل أطول وأكثر مباشرة للمبيعات، ويضمن الاستهداف المتقدم وإمكانية وصول العلامات التجارية إلى الجمهور المناسب، ويضع موقع أيضًا عددًا كبيرًا من الرسائل على عدد المستخدمين الذين يتلقون خدمة (InMails)، لذلك هناك فرصة أفضل لأن تكون تلك الرسائل التي تصل إلى صندوق البريد الخاص بهم بارزة عن غيرها.

الإعلانات النصية

تُعتبر الإعلانات النصية هي وسيلة الإعلان الأساسية على «لينكد إن»  وهي تعمل على أساس الدفع بالنقرة (PPC) ، وتتألف الإعلانات النصية من من صورة وعنوان ونص داعم وعبارة تحث المستخدم على اتخاذ خطوة تجاه المنتج، وتكون المساحة محدودة في شكل الإعلان هذا، لذلك فإن وضع رسالة موجزة ومقنعة هو الحل.

بالإضافة إلى الخيارات الأخرى؛ تتيح الإعلانات النصية على «لينكد إن» الفرصة لإنشاء شبكة واسعة أو تعيين جمهور مستهدف محدد بدقة استنادًا إلى الجغرافيا والمعلومات السكانية وتاريخ العمل والمهارات والاهتمامات.

الإعلانات الديناميكية

تمنح الإعلانات الديناميكية للمعلنين خيار إضافة عنصر التخصيص إلى إعلاناتهم النصية،  ويساعد التخصيص على جعل الرسائل الترويجية أكثر ملاءمةً وأكثر ذكاءً، مما يضمن احتمالية أعلى أن يتخذ المستخدمون الإجراء المطلوب.

وأيضًا تسمح الإعلانات الديناميكية على «لينكد إن»  للعلامات التجارية بتخصيص الإعلانات الإبداعية لمستخدم معين؛ على سبيل المثال: يمكن تحديث نسخة الإعلان ديناميكيًا لتضمين اسم المستخدم الذي يتم عرض الإعلان عليه، يمكن أيضًا إنشاء الصور ديناميكيًا، لذلك يمكن تضمين صورة الملف الشخصي للمستخدم في تصميم الإعلان.

عرض الإعلانات

وأخيرًا تقدم «لينكد إن»  أيضًا أشكال الإعلانات الصورية التقليدية، حيث يتم عرض الإعلانات على الموقع بطريقة برمجية من خلال المزاد المفتوح أو المزادات الخاصة، ويمكن أن تختار العلامات التجارية القيام باستهداف قائم على النية باستخدام بياناتها الحالية، أو للقيام باستهداف شخصي باستخدام شرائح جمهور «لينكد إن»، على الرغم من أن شرائح الجمهور متاحة فقط لأولئك الذين يشترون من خلال «LinkedIn Private».

أعتقد أنه الآن بات واضحًا أن «لينكد إن» أكثر بكثير من مجرد منصة للبحث عن عمل أو التوظيف، بل هو وجهة انتقال للمحتوى الذي تم إنشاؤه ونشره من قبل الشركات في كل صناعة تقريبًا، وأن مستخدميه يشكلون جمهورًا مرتبطًا ومؤهلًا، مما يجعل«لينكد إن»  خيارًا حكيمًا عندما يتعلق الأمر باستثمار ميزانيتك الخاصة بالتسويق الإلكتروني.

 

 

Related posts

Post a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.